كنْ قويًّا.. كنْ عزيزًا

محمد عوض محمد

أتَحْنُو عليكَ قُلوبُ الوَرَىٰ
إذا دَمْعُ عينَيْكَ يومًا جَرَىٰ؟!1
وهلْ تَرْحَمُ الحَمَلَ المُسْتَضامَ
ذئابُ الفَلَا أوْ أُسُودُ الشَّرَىٰ؟!2
وماذا يَنالُ الضَّعِيفُ الذَّلِيلُ
سِوىٰ أنْ يُحَقَّرَ أوْ يُزْدَرَىٰ؟!3
لقدْ سَمِعَ النَّسْرُ نَوْحَ الحَمامِ
فلمْ يَعْفُ عَنْها ولمْ يَغْفِرَا4
بَلِ انْقَضَّ ظُلْمًا لِيَغْتالَها
وأنْشَبَ في نَحْرِها المِنْسَرَا5
وما رَدَّ عَنْها الأذىٰ ذُلُّها
ولا أنَّها ما جَنَتْ مُنْكَرَا!
فكُنْ يابِسَ العُودِ صُلْبَ القَناةِ
قَوِيَّ المِراسِ مَتِينَ العُرَىٰ6
ولا تَتَطامَنْ لبَغْيِ البُغاةِ
وكُنْ كاسِرًا قَبْلَ أنْ تُكْسَرَا7
وأَوْلىٰ لمَنْ عاشَ مِثْلَ الثَّرَىٰ
ذَلِيلًا، لَوِ احْتَلَّ جَوْفَ الثَّرَىٰ!
إذا كُنْتَ تَرْجُو كِبارَ الأُمُورِ
فأَعْدِدْ لها هِمَّةً أكْبَرَا
طَرِيقُ العُلَا أبدًا للأمامِ
فوَيْحَكَ! هلْ تَرْجِعُ القَهْقَرَىٰ؟8
وكلُّ البَرِيَّةِ في يَقْظةٍ
فوَيْلٌ لمَنْ يَسْتَطِيبُ الكَرَىٰ!9

شرح الغريب (1-9)

  1. الوَرى: النَّاس.
  2. الحَمَل: الخروف الصغير. المُستَضام: المظلوم. الفَلا: ج الفلاة؛ وهي الأرض الواسعة المُقْفِرة. الشَّرى: موضعٌ في بلاد العرب كثيرُ السِّباع.
  3. يُزْدَرى: يُعاب.
  4. لم يَغْفِرَا: الألف مُبدَلة من نون التوكيد الخفيفة؛ ولذلك بُني الفعل على الفتح، والأصل: لم يَغْفِرَنْ.
  5. أنشبَ: غَرَزَ، أعْلَقَ. النَّحْر: أعلى الصدر. المِنْسَر: مِنْقار النَّسر.
  6. القناة: الرُّمح الأجوف، أو العصا. ويُبْسُ العُود وصلابةُ القناة: كنايتان عن القوَّة والمتانة. المِراس: الشِّدَّة والجَلَد. العُرى: ج العُرْوة؛ وهي كلُّ ما يُستمسَكُ به، ومتانة العُرى: كناية عن الشِّدَّة والقوَّة.
  7. تطامنَ: تطأطأَ وسَكَنَ.
  8. وَيْحَك: كلمة ترحُّمٍ وتوجُّع، تقالُ لمن أشرفَ على هلاك. القَهْقَرى: الرجوع إلى خَلْفٍ.
  9. البَرِيَّة: الخَليقة. الكرى: النَّوم.
ترجمة عوض:
محمد عوض محمد
محمد عوض محمد (ت 1391ھ/ 1972م): عالم جغرافي مصري، من أعضاء مجمع اللغة في القاهرة. تخرج بمدرسة المعلمين العليا، وتخصص في الجغرافية، وحاز (الدكتوراه) من جامعة لندن، وعمل في التعليم، وتنقل في الإدارة. له مؤلفات ومترجمات؛ منها: نهر النيل، الاستعمار والمذاهب الاستعمارية، سكان هذا الكوكب، الشرق والغرب، (هرمن ودروتيه) و(فاوست) لجوته، نقلهما عن الألمانية.
التوثيق

أنَفٌ وإباء

الموفَّق الإربِلي

رُبَّ دارٍ [بالغَضىٰ] طالَ بِلاها
عَكَفَ الرَّكْبُ علَيْها فبَكاها1
دَرَسَتْ إلَّا بقايا أسْطُرٍ
سَمَحَ الدَّهرُ بها ثمَّ مَحاها2
كانَ لي فيها زمانٌ وانْقَضىٰ
فسَقَى اللهُ زماني وسَقاها
وقفَتْ فيها الغَوادِي وِقْفةً
ألْصَقَتْ حَرَّ ثَراها بحَشاها3
وبَكَتْ أطْلالَها نائبةً
عنْ جُفُوني، أحْسَنَ اللهُ جَزاها!4
قُلْ لجِيرانٍ مَواثِيقُهمُ
كلَّما أحكَمْتُها رَثَّتْ قُواها:5
كُنْتُ مَشْغُوفًا بكُمْ إذْ كُنْتُمُ
شَجرًا لا يَبْلُغُ الطَّيرُ ذُراها6
لا تَبِيتُ اللَّيْلَ إلَّا حَوْلَها
حَرَسٌ تَرْشَحُ بالموتِ ظُباها7
وإذا مُدَّتْ إلىٰ أغصانِها
كفُّ جانٍ قُطِعَتْ دُونَ جَناها8
فتَراخَى الأمرُ حتَّىٰ أصبحَتْ
هَمَلًا يَطْمعُ فيها مَنْ يَراها9
لا يَراني اللهُ أرْعىٰ رَوْضةً
سهلةَ الأكنافِ مَنْ شاءَ رَعاها10
تُخْصِبُ الأرضُ فلا أقْرَبُها
رائدًا إلَّا إذا عَزَّ حِماها!11

شرح الغريب (1-11)

  1. الغضى: شجرٌ من الأَثْل (ج الغَضاة)، والمرادُ مكانٌ يكثرُ فيه. البِلى: الفَناء. عكفَ على الشيء: أقبلَ عليه ولَزِمَه. الرَّكْب: ج الراكب.
  2. درسَتْ: ذهبَ أثرُها.
  3. الغوادي: ج الغادية؛ وهي السحابة تُمطِرُ غُدْوةً. الحَشا: ما انضمَّتْ عليه الضلوع؛ والمراد به هنا: الأمطار.
  4. الأطلال: ج الطَّلَل؛ وهو ما بقيَ شاخصًا من آثار الديار.
  5. أحْكَمَ الميثاقَ: وثَّقَه وقوَّاه. رَثَّتْ: بَلِيَتْ. القُوى: ج القُوَّة؛ وهي الطاقةُ من طاقاتِ الحَبْل، واشتهرَ إطلاقُ الحَبْلِ على العهد.
  6. المشغوف: المُولَع.
  7. تَرْشَحُ: تَنْضَحُ وتسيلُ. الظُّبا: ج الظُّبَة؛ وهي حدُّ السيف والسِّنان ونحوِهما.
  8. الجَنى: ما يُجتنى من الشجر.
  9. تراخى: ضَعُفَ وتأخَّرَ. الهَمَل: المُهمَلُ المتروكُ سُدًى.
  10. الأكناف: ج الكَنَف؛ وهو الجانب، أو الظِّلُّ.
  11. الرائد: الذي يُرسَلُ في طلبِ الكَلَأ. الحِمى: الموضعُ فيه كلأٌ يُحمى من الناسِ أنْ يُرعى.
ترجمة الإربلي:
محمد بن يوسف بن محمد البحراني الإربلي، موفق الدين (ت 585ھ): شاعر، من علماء العربية ونقد الشعر والموسيقا. أصله من إربل، ومولده ومنشؤه بالبحرين، كان أبوه يتّجر في اللؤلؤ من مغاصها. ورحل محمد إلى شهرزور ودمشق، ومدح السلطان صلاح الدين، ومات بإربل. له ديوان شعر، ورسائل حسنة.
التوثيق