دليل الاستخدام

al-dad

يتناولُ هذا الدليلُ بعضَ الإرشاداتِ المتعلِّقةِ بواجهةِ الاستخدامِ (User Interface)، ثم يبيِّنُ سياسةَ الموقعِ المتَّبعةَ في ناحيتَيِ الخصوصيَّةِ والمعلوماتِ الشخصيَّة، ثم يوجِزُ في بيانِ رُخصتَيْ حقوقِ النشرِ المعتمَدتَيْنِ.

أ- إرشادات عامة

  • يستخدمُ الموقعُ خصائصَ متقدِّمةً في لغاتِ الويبِ الرئيسة:
    html5, css3, js
    لذلكَ ننصحُ زوَّارَنا الكرامَ باستخدامِ متصفِّحٍ حديث، يحترمُ المعاييرَ القياسيةَ للويب، معَ مراعاةِ ترقيتِه إلىٰ أحدثِ إصدار، ويُفضَّلُ أنْ يكونَ أحدَ المتصفِّحاتِ التالية: chrome أو firefox أو opera (على الترتيب).
  • في أجهزةِ القديمة: يُرجىٰ عدمُ استخدامِ المتصفِّحِ الافتراضيِّ، واستبدالُ المتصفِّحِ (جوجل كروم) به، وهو المعتمَدُ في الأجهزةِ الحديثة.
  • في أجهزةِ التي تعملُ بنظامَيْ (OS, iOS): تعمَّدْنا توجيهَ المتصفِّحاتِ إلى استخدامِ الخطوطِ الآمنة (Web Safe Fonts)؛ أي: خطوطِ النظامِ الافتراضية؛ تفاديًا مِن الأخطاءِ التي تقعُ في تلك الأجهزةِ عندَ عرضِ خطوطِنا المخصَّصة، ومع ذلك بقيَتْ هَناتٌ نأمُلُ زوالَها مع التحديثاتِ المستقبليةِ للنظامينِ المذكورين.
  • الكلماتُ الزرقاءُ في النصوصِ النثريةِ والشعريةِ مشروحةٌ في تلميحٍ منبثق، يظهرُ عندَ اقترابِ (مؤشِّرِ الفأرةِ) منها في الحواسيب، أو عندَ لمسِ الكلمةِ في الأجهزةِ اللَّوحيةِ والجوَّالات.

    مثال تجريبي:

    عنْ عبدِ اللهِ بنِ عُمَرَ قال: قَدِمَ رَجُلانِ منَ المَشْرقِ فخَطَبَا، فعَجِبَ النَّاسُ لِبَيانِهما، فقالَ رسولُ اللهِ : «إنَّ منَ البيانِ لَسِحْرًا». [أخرجه البخاري]

  • الأرقامُ الحمراءُ في نهاياتِ الأبياتِ الشعريةِ متصلةٌ بالحواشي بروابطَ مرجعيةٍ مباشِرة، وفي نهايةِ كلِّ حاشيةٍ سهمُ العودةِ للبيت المشروح. [قد تُستخدَمُ هذه الطريقةُ نادرًا في نصوصٍ نثريةٍ تزدحمُ فيها الألفاظ الغريبة].

    مثال تجريبي:

    وقَدْ أغْتَدِي والطَّيرُ في وُكُناتِها
    بمُنْجَرِدٍ قَيْدِ الأوابِدِ هَيْكَلِ1
  • تُرجى المحافظةُ دائمًا على القياسِ الافتراضيِّ للصفحةِ (وهو 100%) دونَ زيادةٍ أو نقصان؛ حتَّى لا يختلَّ تنسيقُ الشعرِ العربيِّ أحيانًا، وقد راعَيْنا أنْ يكونَ حجمُ الخطِّ مريحًا للعينِ في القراءةِ علىٰ جميعِ أجهزةِ العرض.
  • في البحورِ الشِّعريَّةِ الكثيرةِ الكلماتِ ـ كالطويلِ والبسيطِ ـ قد يتعذَّرُ التوفيقُ بينَ التنسيقِ والمقروئيَّةِ في الشاشاتِ الصغيرة؛ لذلك تأتي هذه العلامةُ مَنْبَهةً علىٰ ضرورةِ تدويرِ الجوَّال، وزيادةِ وضوحِ الرؤية.
  • تَرْجَمْنا للأعلامِ غيرِ المشهورينَ فقط؛ إتمامًا للفائدةِ وتيسيرًا علىٰ القرَّاءِ الكرام، وتأتي ترجمةُ العَلَمِ عُقْبَ أوَّلِ نصٍّ له يَرِدُ ضِمْنَ التبويبِ الرئيس، وهي ـ في الغالبِ ـ مُقتبَسةٌ مِن كتابِ (الأعلام) للزِّرِكْليِّ والمستدرَكاتِ عليه.
  • إنَّ مَدارَ صَنْعةِ الاختيارِ علىٰ التهذيبِ والاختصار، وقد نلجأُ أحيانًا ـ ولا سيَّما في المختاراتِ الشِّعريَّة ـ إلىٰ شيءٍ منَ التصرُّفِ: بالحذفِ، والتقديمِ، والتأخيرِ، والربطِ بينَ موضعَيْنِ متباعدَيْنِ… علىٰ أنَّنا ننبِّهُ علىٰ ذلك كلِّه عندَ توثيقِ النصِّ؛ إبراءً للذِّمَّة، وأداءً لحقِّ الأمانةِ العلميَّة.
  • تشيرُ النِّقاطُ الثلاثُ (…) إلىٰ مكانِ الاختصارِ في النصِّ النثريِّ إنْ وقعَ في دَرْجِ الفِقْرة، ونجتزئُ في النصِّ الشعريِّ بالإشارةِ الإجماليَّةِ إلى الاختصارِ عندَ التوثيق، وقد مِزْنا الزيادةَ على النصِّ الأصليِّ بوضعِها بينَ حاصرتَيْنِ هكذا: []، وكذلك نضعُ أيَّ تغييرٍ يَطْرأُ علىٰ النصِّ بينهما.
  • في الغالبِ تكونُ العناوينُ التي تتخلَّلُ النصوصَ النثريةَ مَزِيدةً للتوضيحِ وحُسنِ التقسيم، وقد نشيرُ إلى زيادتِها بعقبِ توثيقِ النصِّ، وقد لا نشيرُ إلىٰ ذلك اكتفاءً بما بيَّنَّاه هنا.
إذا كانتْ لديكم ملاحظاتٌ تتعلَّقُ بتحسينِ واجهةِ الاستخدام، فلا تتردَّدوا في الاتصالِ بنا، وستكونُ اقتراحاتُكم محلَّ اهتمامِنا وتقديرِنا.

ب- سياسة الخصوصية

عندَ استخدامِ موقعِ (الأوابد نت): أنتَ توافقُ/ أنتِ توافقينَ ـ موافقةً ضِمنيةً ـ علىٰ شروطِ النسخةِ المعتمَدةِ وقتَ الاستخدام.

النســــخة المعدَّلة (2,0)

  1. يعتمدُ الموقعُ ابتداءً مِن مطلعِ عامِ (2018م) على خدمةِ (Google Analytics)؛ وهي أداةٌ برمجيةٌ لقياسِ الإحصاءات، يستخدمُ فيها (Google) مِلفَّاتِ تعريفِ الارتباطِ الخاصةِ بالأداء؛ لجمعِ البياناتِ الإحصائيةِ عن الزوَّارِ والصفحاتِ التي يستعرضُونها، وهي بياناتٌ عامَّةٌ غيرُ شخصية، تساهمُ في تحسينِ أداءِ الموقعِ وتطويرِه.
  2. الموقعُ يستخدمُ إضافةَ (add-to-any) الشهيرة، الَّتي تستخدمُ أيضًا مِلفَّاتِ تعريفِ الارتباط؛ مِن أجلِ تسهيلِ مشاركةِ الموادِّ عبْرَ وسائلِ التواصلِ الاجتماعيِّ أو البريدِ الإلكتروني، وهي إضافةٌ آمنةٌ موثوقة، تستخدمُها عشراتُ الآلافِ منَ المواقعِ على الشابكة.
  3. يمكنُ أنْ تطرأَ علىٰ شروطِ سياسةِ الخصوصيةِ تحديثاتٌ في المستقبل، تتضمَّنُ تعديلاتٍ طفيفةً أو جذريةً (إنِ اقتضتِ المصلحةُ ذلك)، وسيكونُ الإعلانُ عن أيِّ تحديثٍ مقتصرًا علىٰ هذه الصفحةِ (دليل الاستخدام).
  4. حمايةُ المعلوماتِ الشخصية: إنَّ المعلوماتِ الشخصيةَ الَّتي يُدخلُها الزائرُ بإرادتِه (كالاسمِ، والبريدِ الإلكترونيِّ، والرسائلِ الخاصَّة)، تبقىٰ محفوظةً في عُهْدةِ إدارةِ الموقع، ولا يطَّلعُ عليها أيُّ طرفٍ ثالث.
مِلفَّاتُ تعريفِ الارتباط (cookies): هي مِلفَّاتٌ نصِّيةٌ صغيرةٌ تُرسَلُ منَ الموقعِ الإلكتروني، وتُخزَّنُ في المتصفحِ الخاصِّ بالزائرِ أثناءَ تصفُّحِه الموقع، ويمكنُ دائمًا حذفُ أو حظرُ مِلفَّاتِ تعريفِ الارتباطِ مِن إعداداتِ المتصفِّحِ بسهولة.

ج- حقوق النشر

أمَّا الأعمُّ الأغلبُ منَ الموادِّ المنشورةِ في الموقعِ، فهو يندرجُ تحتَ رخصةِ المشاعِ الإبداعيِّ الدوليةِ الرابعة، المعروفةِ اختصارًا بـ (CC BY-NC-ND 4.0)، وهي تتيحُ الحريةَ في إعادةِ النشرِ بشروطٍ ثلاثةٍ: ذكرِ المصدرِ، عدمِ التعديلِ، الاستخدامِ غيرِ التجاريِّ. ويمكنُ الاطلاعُ علىٰ نصِّ الرخصةِ باتِّباعِ الرابطِ المبيَّنِ في تذييلِ الموقع، أو بمراجعة الملخَّصِ المفيدِ التالي:

وأمَّا الموادُّ الَّتي تُنشرُ تحتَ تبويبِ الدراساتِ (دراسة حالة)، وتكونُ متبوعةً بعبارةِ:

فهي مستثناةٌ مِن عمومِ الرخصةِ السابقة، وتعدُّ حقوقُ نشرِها محفوظةً على الموقع، ولا نبيحُ إعادةَ نشرِها إلَّا بإذنٍ خاصٍّ من .


حاشية تجريبية

  1. أغتدي: أخرجُ في الغُدْوة؛ أي: قبل طلوعِ الشمس. الوُكُنات: ج الوُكْنة؛ وهي عشُّ الطائر. المُنْجرد: الماضي في الأمور، أو: القصير الشَّعر (يصفُ فرسَه). الأوابد (هنا): الوحوش. الهَيْكل: الطويل الضخم. ومعنى «قَيْدِ الأوابدِ»: أنه لسرعةِ إدراكِه الطرائدَ كالقَيدِ لها؛ لأنها لا يمكنُها الفَوْتُ منه.