الكبشُ الآبق

محمود غُنيم

الكَبْشُ شَقَّ العَصا يومًا علَى الرَّاعي
وقالَ للشَّاءِ: أنتمْ بعضُ أتباعي!1
حتَّىٰ أحَسَّ عَصا الرَّاعي تُؤدِّبُهُ
كما يُؤدَّبُ عَبْدٌ غيرُ مِطْواعِ
فلاذَ بالذِّئبِ، يَدْعُوهُ لنَجْدتِهِ
ومَنْ سِواهُ يُلَبِّي دَعْوةَ الدَّاعي؟!2
تناوَلَ الذِّئبُ قَرْنَيْهِ، وقالَ لهُ:
أقْبِلْ علَى الرُّحْبِ، يا رِيمًا علَى القاعِ!3
وسَخَّرَ الكَبْشَ في صَيْدِ الشِّياهِ لهُ
فجَدَّ في السَّعْيِ.. ضَلَّ السَّعْيُ والسَّاعي!
وظَلَّ يَرْتَعُ حِينًا تحتَ رايتِهِ
ويأكلُ الحَبَّ بالقِنْطارِ لا الصَّاعِ4
حتَّىٰ إذا الصَّيْدُ أعْيَا الكَبْشَ، مَزَّقَهُ
بمِخْلَبٍ مِثْلِ حَدِّ السَّيْفِ قَطَّاعِ5
فلا القَطِيعُ بَكاهُ يومَ مَصْرَعِهِ
ولا الذِّئابُ نَعاهُ منهمُ ناعِ
وهكذا راحَ ذُو القَرْنَيْنِ مَوْعِظةً
وعِبْرةً ما وَعىٰ أمْثالَها واعِ
لنْ يَنْفِيَ الكَبْشَ راعِيهِ فتُنْزِلَهُ
منها الذِّئابُ بأبصارٍ وأسماعِ!

شرح الغريب (1-5)

• الآبِق: الهارب، وشاع إطلاق هذه الصفة قديمًا على العبد الهارب من سيِّده.

  1. شقَّ العصا: خالفَ الجماعةَ وفرَّقها. الشاء: ج الشاة.
  2. لاذَ به: التجأَ إليه، واحتمى به.
  3. الرُّحْب: السَّعَة. الرِّيم: الظبي الخالص البياض. القاع: الأرض الملساء.
  4. يرتعُ: يرعى في خِصْبٍ وسَعَة. القنطار: معيارٌ يعادلُ مئةَ رطلٍ (في مصر). الصاع: مكيالٌ يعادلُ أربعةَ أمداد، وكلُّ مُدٍّ رطلٌ وثلث.
  5. أعياه: أعْجَزَه؛ فلم يهتدِ لوجهه.
ترجمة غنيم:
محمود غنيم
محمود غنيم (ت 1392ھ/ 1972م): شاعر مصري مدرس، ولد ونشأ في قرية (كوم حمادة)، وتخرج بدار العلوم، وعمل في التدريس، ثم كان مفتشًا للتعليم الأجنبي. عالج الشعر من صغره، وفاز بالجوائز. له: (صرخة في واد) ديوان شعر، و(في ظلال الثورة) ديوان ثان، [و(رجع الصدى) ديوان ثالث طبع بعد وفاته]، ومسرحيات شعرية عديدة. قيل في وصف أسلوبه الشعري: إنه خليفة حافظ إبراهيم.
التوثيق