صورة

بيت القصيد/ 1

ألا كل شيء ما خلا الله باطلُ

قالَ رسولُ اللهِ : «أصدقُ كلمةٍ قالَها شاعرٌ كلمةُ لبيد: ألا كلُّ شيءٍ ما خلا اللهَ باطلُ» [متفق عليه]. وفي لفظٍ آخرَ عندَ مسلم: «أشعرُ كلمةٍ تكلَّمَتْ بها العربُ كلمةُ لبيد: ألا كلُّ شيءٍ ما خلا اللهَ باطلُ».

التجارة الرابحة

الموفَّق بن قُدامة

اعْلَمْ ـ رَحِمَكَ اللهُ ـ أنَّ هذه الدُّنيا مَزْرَعةُ الآخِرة، ومَتْجَرُ أرباحِها، وموضِعُ تحصيلِ الزَّادِ منها والبضائعِ الرَّابحة؛ بها بَرَزَ السَّابقون، وفازَ المتَّقون، وأفلحَ الصَّادقون، ورَبِحَ العامِلون، وخَسِرَ المُبْطِلون.

أنَّ هذه الدَّارَ أُمْنِيَّةُ أهلِ الجنَّةِ وأهلِ النَّار، وأنَّ أهلَ القُبورِ أُمْنِيَّةُ أحَدِهم أنْ يُسبِّحَ تسبيحةً تَزيدُ في حسناتِه، أو يَقْدِرَ علىٰ توبةٍ مِن بعضِ سيِّئاتِه، أو رَكْعةٍ تَرْفَعُ في درجاتِه. فاغْتَنِمْ ـ رَحِمَكَ اللهُ ـ حياتَكَ النَّفِيسة، واحْتَفِظْ بأوقاتِكَ العَزِيزة.

اعْلَمْ أنَّ مُدَّةَ حياتِكَ مَحْدودة، وأنفاسَكَ مَعْدودة؛ فكلُّ نَفَسٍ يَنْقُصُ به جزءٌ منك، والعُمْرُ كلُّه قصير، والباقي منه هو اليَسِير، وكلُّ جزءٍ منه جوهرةٌ نَفِيسةٌ لا عِدَّ لها، ولا خَلَفَ لها؛ فإنَّ بهذه الحياةِ اليسيرةِ خُلودَ الأبدِ في النَّعيم، أوِ العذابِ الأليم. فلا تُضَيِّعْ جواهرَ عُمْرِكَ النَّفِيسةَ بغيرِ عَمَل، ولا تُذْهِبْها بغيرِ عِوَض.

اجْتَهِدْ ألَّا يَخلُوَ نَفَسٌ مِن أنفاسِكَ إلَّا في عملِ طاعة، أو قُرْبةٍ تتقرَّبُ بها؛ فإنَّكَ لو كانَ معكَ جوهرةٌ مِن جواهرِ الدُّنيا فضاعَتْ منك، لَحزِنْتَ عليها حزنًا شديدًا، بل لو ضاعَ منكَ دينارٌ لَساءَك، فكيفَ تُفَرِّطُ في ساعاتِك وأوقاتِك؟! وكيفَ لا تَحْزَنُ علىٰ عُمْرِك الذَّاهبِ بغيرِ عِوَض؟!

اعْلَمْ أنَّ اللهَ تعالىٰ ناظرٌ إليك، مُطَّلِعٌ عليك، فقُلْ لنَفْسِك: لو كانَ رَجلٌ مِن صالِحِي قومي يَراني لاستحَيْتُ منه، فكيفَ لا أستحي مِن ربِّي ، ثمَّ لا آمَنُ تعجيلَ عقوبتِه وكَشْفَ سِتْرِه؟!

اعْلَمْ أنَّك لا تَقْدِرُ علىٰ معصيتِه إلَّا بنعمتِه؛ فكم لهُ عليكَ مِن نعمةٍ في يدِكَ الَّتي مَدَدْتَها إلىٰ معصيتِه، وكم مِن نعمةٍ في عينِكَ الَّتي نظرْتَ بها إلىٰ ما حَرَّمَ عليك، وفي لسانِكَ الَّذي نطقْتَ به بما لا يَحِلُّ لك، وليسَ مِن شُكْرِ إنعامِه أنْ تَستعينَ به علىٰ مَعاصِيه! ولو لم يَكُنْ مِن نِعَمِه عليكَ في معصيتِكَ إلَّا سَتْرُها عليكَ لَكفىٰ؛ فلَوِ اطَّلعَ النَّاسُ عليكَ لانْهَتَكْتَ.

اعْلَمْ أنَّ مَنْ هو في البحرِ علىٰ لَوْح، ليسَ هو بأحْوَجَ إلى اللهِ تعالىٰ وإلىٰ لُطْفِه ممَّنْ هو في بيتِه، وبينَ أهلِه ومالِه؛ فإنَّ الأسبابَ الَّتي ظهرَتْ له بيَدِ اللهِ تعالىٰ، كما أنَّ أسبابَ نجاةِ هذا الغريقِ بيَدِه. فإذا حقَّقْتَ هذا في قلبِك، فاعتمِدْ على اللهِ تعالىٰ اعتمادَ الغريقِ الَّذي لا يَعْلمُ له سببَ نجاةٍ غيرَ اللهِ تعالىٰ.

اعْلَمْ أنَّ اللهَ تعالىٰ إذا نظرَ إليك، وعَلِمَ أنَّك قدْ جَعَلْتَه مُعتمَدَكَ ومَلْجأَك، وأفرَدْتَه بحَوائجِكَ دونَ خَلْقِه، أعطاكَ أفضلَ ما سألْتَه، وأكرمَكَ بأكثرَ ممَّا أردْتَه؛ فإنْ عجَّلَ لكَ الإجابةَ فقدْ جَمَعَ لكَ بينَ قضاءِ الحاجةِ وخيرِ الدُّنيا والآخرة، وإنْ لم يُجِبْكَ عاجلًا فقدْ عوَّضَكَ عنْ ذلك خيرًا منه؛ فأنتَ علىٰ خيرٍ في الحالَيْن.

ترجمة ابن قدامة:
عبد الله بن أحمد بن محمد بن قدامة المقدسي ثم الدمشقي، موفق الدين (ت 620ھ): عالم أهل الشام في زمانه، كان إمامًا في التفسير والحديث، إمامًا في الفقه وأصوله، إمامًا في علم الخلاف، إمامًا في الفرائض، إمامًا في النحو والحساب والمواقيت، وكان من بحور العلم وأذكياء العالم، جامعًا بين حسن الخَلق والخُلق، لا يكاد يراه أحد إلا متبسمًا، ولا يناظر أحدًا إلا وهو يتبسم. من تصانيفه: (المغني) في الفقه المقارن، (العمدة) و(المقنع) و(الكافي) في الفقه الحنبلي، (روضة الناظر) في أصول الفقه، (مختصر منهاج القاصدين) في التزكية.
التوثيق
اقتباس

أخوَفُ منَ الفقر

آلفَقْرَ تَخافُون؟ والَّذي نَفْسي بيدِه؛ لَتُصَبَّنَّ عليكمُ الدُّنيا صَبًّا، حتَّىٰ لا يُزِيغَ قَلْبَ أحَدِكمْ إزاغةً إِلَّا هِيَهْ! وَايْمُ اللهِ لقدْ تَركْتُكمْ علىٰ مِثْلِ البَيْضاء؛ ليلُها ونهارُها سَواء.

محمد صلى الله عليه وسلم

محمدٌ رسولُ الله