الكبشُ الآبق

محمود غُنيم

الكَبْشُ شَقَّ العَصا يومًا علَى الرَّاعي
وقالَ للشَّاءِ: أنتمْ بعضُ أتباعي!1
حتَّىٰ أحَسَّ عَصا الرَّاعي تُؤدِّبُهُ
كما يُؤدَّبُ عَبْدٌ غيرُ مِطْواعِ
فلاذَ بالذِّئبِ، يَدْعُوهُ لنَجْدتِهِ
ومَنْ سِواهُ يُلَبِّي دَعْوةَ الدَّاعي؟!2
تناوَلَ الذِّئبُ قَرْنَيْهِ، وقالَ لهُ:
أقْبِلْ علَى الرُّحْبِ، يا رِيمًا علَى القاعِ!3
وسَخَّرَ الكَبْشَ في صَيْدِ الشِّياهِ لهُ
فجَدَّ في السَّعْيِ.. ضَلَّ السَّعْيُ والسَّاعي!
وظَلَّ يَرْتَعُ حِينًا تحتَ رايتِهِ
ويأكلُ الحَبَّ بالقِنْطارِ لا الصَّاعِ4
حتَّىٰ إذا الصَّيْدُ أعْيَا الكَبْشَ، مَزَّقَهُ
بمِخْلَبٍ مِثْلِ حَدِّ السَّيْفِ قَطَّاعِ5
فلا القَطِيعُ بَكاهُ يومَ مَصْرَعِهِ
ولا الذِّئابُ نَعاهُ منهمُ ناعِ
وهكذا راحَ ذُو القَرْنَيْنِ مَوْعِظةً
وعِبْرةً ما وَعىٰ أمْثالَها واعِ
لنْ يَنْفِيَ الكَبْشَ راعِيهِ فتُنْزِلَهُ
منها الذِّئابُ بأبصارٍ وأسماعِ!

شرح الغريب (1-5)

• الآبِق: الهارب، وشاع إطلاق هذه الصفة قديمًا على العبد الهارب من سيِّده.

  1. شقَّ العصا: خالفَ الجماعةَ وفرَّقها. الشاء: ج الشاة.
  2. لاذَ به: التجأَ إليه، واحتمى به.
  3. الرُّحْب: السَّعَة. الرِّيم: الظبي الخالص البياض. القاع: الأرض الملساء.
  4. يرتعُ: يرعى في خِصْبٍ وسَعَة. القنطار: معيارٌ يعادلُ مئةَ رطلٍ (في مصر). الصاع: مكيالٌ يعادلُ أربعةَ أمداد، وكلُّ مُدٍّ رطلٌ وثلث.
  5. أعياه: أعْجَزَه؛ فلم يهتدِ لوجهه.
ترجمة غنيم:
محمود غنيم
محمود غنيم (ت 1392ھ/ 1972م): شاعر مصري مدرس، ولد ونشأ في قرية (كوم حمادة)، وتخرج بدار العلوم، وعمل في التدريس، ثم كان مفتشًا للتعليم الأجنبي. عالج الشعر من صغره، وفاز بالجوائز. له: (صرخة في واد) ديوان شعر، و(في ظلال الثورة) ديوان ثان، [و(رجع الصدى) ديوان ثالث طبع بعد وفاته]، ومسرحيات شعرية عديدة. قيل في وصف أسلوبه الشعري: إنه خليفة حافظ إبراهيم.
التوثيق

قصة المعارف والغراب

علي الطنطاوي

زَعَمُوا أنَّه كانَ بمدينةِ كَذا جماعةٌ منَ المَعارِف، وكانَ عليهنَّ وزيرٌ منهنَّ، وكُنَّ قدْ شَدَدْنَ وَكْرَهنَّ إلىٰ شَرِيعةٍ ولغةٍ قائمتَيْنِ علىٰ ضِفَّةِ نهرٍ جارٍ، فعِشْنَ فيه دهرًا علىٰ خيرِ ما عِيشة، حتَّىٰ نزلَ بهنَّ ذاتَ يومٍ غرابٌ جائعٌ اسْمُه (رَوْجَة)، فَشَفِقْنَ عليه ورَأفْنَ به؛ فأطْعَمْنَه وسَقَيْنَه.

جزاءُ الإحسان

فلمَّا شَبِعَ ورَوِيَ رأىٰ ما عندهنَّ منَ الحَبِّ؛ فطَمِعَ بهنَّ، فقامَ فيهنَّ خطيبًا؛ فقال: إنَّكنَّ قدْ أحْسَنْتُنَّ إليَّ، وإنِّي مُكافِئُكنَّ علىٰ إحسانِكنَّ؛ اعْلَمْنَ أنِّي آتٍ مِن بلدٍ أرقىٰ مِن بلدِكنَّ، وعِندي منَ العِلْمِ ما ليسَ عِندَكنَّ، فاتَّبِعْنَني واتَّخِذْنَني مُسْتشارًا لوزيرتِكنَّ، أنْهَضْ بكُنَّ؛ فتَصِرْنَ أُمَّةً منَ الإوَزِّ!

فقُلْنَ له: أنْظِرْنا حتَّىٰ نرىٰ رأْيَنا. وانْتَحَيْنَ ناحيةً يتشاوَرْنَ، فقالَتْ حكيمتُهنَّ: إنَّ هذا الغرابَ يُفسِدُ عليكنَّ أمرَكنَّ، وعاملٌ علىٰ إهلاكِكنَّ بقطعِكنَّ عنْ أصلِكنَّ، فقُمْنَ إليه فافْقَأْنَ عَيْنَيْه، واعْلَمْنَ أنَّه مَنْ صادقَ ما ليسَ مِن طَبْعِه، أصابَه ما أصابَ البيتَ منَ النَّار. قُلْنَ: وكيفَ كانَ ذلك؟

مَثَلُ البيتِ والنَّار

قالَتْ: إنَّهُ كانَ في رَوْضةٍ غَنَّاءَ بيتٌ جميلٌ أمامَ نهرٍ جارٍ، وإنَّه لَبِثَ ما شاءَ اللهُ أنْ يَلْبَثَ، ثمَّ بَدا له فقالَ: ما أشقَّ الحياةَ بلا رفيقٍ ولا أنيس! وما أشقىٰ مَنْ يُقِيمُ وَحْدَه؛ لا يَجِدُ مَنْ يُشاطِرُه سَرَّاءَه وضَرَّاءَه! وإنِّي مُنطَلِقٌ فمُبْتَغٍ لي صديقًا. ولكنَّه لم يَجِدْ إلَّا النَّارَ، فخالَلَها، وباتَا متعانقَيْنِ، فلم يُصبِحا حتَّىٰ أصبحَ رمادًا!

وإنِّي خائفةٌ عليكنَّ صُحْبةَ هذا الغراب؛ فأطِعْنَني اليومَ، واعْصِينَني آخِرَ الدَّهر.

عاقبةُ المَعارِف

فأبَيْنَ ذلكَ عليها، وأعرَضْنَ عنها، وذهبْنَ إلىٰ (رَوْجَةَ) فاتَّخَذْنَه مُسْتشارًا. فقالَ لهنَّ: «المُسْتشارُ مُؤْتَمَنٌ»، وأنا واضعٌ لكُنَّ بَرْنامَجًا، إذا أنتُنَّ عَمِلْتُنَّ به صَيَّرَكنَّ أُمَّةً راقيةً منَ الإوَزِّ! فقُمْنَ إلىٰ هذه الأسبابِ الَّتي تَرْبِطُكنَّ بهذه اللُّغةِ وهذه الشَّريعةِ فاصْرِمْنَها، واتْرُكْنَ وَكْرَكنَّ يَسْبَحْ بالماء؛ فإنَّه لا ينتهي النَّهرُ إلىٰ مَصَبِّه حتَّىٰ ينتهيَ أمرُكنَّ إلىٰ ما أرَدْتُنَّ.

فأطَعْنَه، وفعلْنَ ما أرادَ لهنَّ، فما شَعَرْنَ إلَّا وهنَّ يتخبَّطْنَ في الماء، والغرابُ ناجٍ بما اخْتَزَنَّ منَ الحَبِّ!!

ترجمة الطنطاوي:
علي الطنطاوي
علي بن مصطفى بن أحمد الطنطاوي (ت 1420ھ/ 1999م): فقيه الأدباء، وأديب الفقهاء، نابغة في الإنشاء والأدب، انفرد بأسلوب نقي سهل ممتنع في مقالاته وكتبه؛ فكان من كبار أمراء البيان في هذا العصر. نسبته إلى طنطا بمصر، ومولده ونشأته في دمشق، ووفاته في مكة المكرمة. من مؤلفاته: ذكريات علي الطنطاوي، رجال من التاريخ، قصص من التاريخ، صور وخواطر، فكر ومباحث، هتاف المجد.
التوثيق
زيادة بيان:

دينُ الثعلب!

أحمد شوقي

بَرَزَ الثَّعْلَبُ يَوْمًا
فِي شِعَارِ الوَاعِظِينَا
فَمَشَىٰ فِي الأَرْضِ يَهْذِي
وَيَسُبُّ المَاكِرِينَا
وَيَقُولُ: الحَمْدُ لِلْـٰ
ـهِ إلهِ العَالَمِينَا
يَا عِبَادَ اللهِ تُوبُوا
فَهْوَ كَهْفُ التَّائِبِينَا
وَازْهَدُوا فِي الطَّيْرِ إِنَّ الْـ
ـعَيْشَ عَيْشُ الزَّاهِدِينَا
وَاطْلُبُوا الدِّيكَ يُؤَذِّنْ
لِصَلَاةِ الصُّبْحِ فِينَا
فَأَتَى الدِّيكَ رَسُولٌ
مِنْ إِمَامِ النَّاسِكِينَا
عَرَضَ الأَمْرَ عَلَيْهِ
وَهْوَ يَرْجُو أَنْ يَلِينَا
فَأَجَابَ الدِّيكُ: عُذْرًا
يَا أَضَلَّ المُهْتَدِينَا
بَلِّغِ الثَّعْلَبَ عَنِّي
عَنْ جُدُودِي الصَّالِحِينَا
أَنَّهُمْ قَالُوا وَخَيْرُ الْـ
ـقَوْلِ قَوْلُ العَارِفِينَا:
مُخْطِئٌ مَنْ ظَنَّ يَوْمًا
أَنَّ لِلثَّعْلَبِ دِينَا!!

التوثيق