مراتبُ الحُبِّ وتفصيلُه

عن الأئمة

أوَّلُ مراتبِ الحبِّ: الهوىٰ. ثمَّ العَلاقةُ: وهي الحبُّ اللَّازمُ للقلب. ثمَّ الكَلَفُ: وهو شِدَّةُ الحبِّ. ثمَّ العِشْقُ: وهو اسمٌ لِمَا فَضَلَ عنِ المِقْدارِ الَّذي اسمُه الحبُّ. ثمَّ الشَّعَفُ: وهو إحراقُ الحبِّ القلبَ معَ لذَّةٍ يَجِدُها، وكذلك اللَّوْعةُ واللَّاعِجُ؛ فإنَّ [هذينِ] حُرْقةُ الهوىٰ، وهذا هو الهوىٰ المُحْرِق. ثمَّ الشَّغَفُ: وهو أنْ يَبْلُغَ الحبُّ شَغَافَ القلب؛ وهي جِلْدةٌ دُونَه. ثمَّ الجَوىٰ: وهو الهوى الباطن. ثمَّ التَّيْمُ: وهو أنْ يَستَعْبِدَه الحبُّ، ومنه سُمِّيَ «تَيْمُ اللهِ»؛ أي: عبدُ الله، ومنه: «رَجُلٌ مُتَيَّم». ثمَّ التَّبْلُ: وهو أنْ يُسْقِمَه الهوىٰ، ومنه: «رَجُلٌ مَتْبُول». ثمَّ التَّدْلِيهُ: وهو ذهابُ العقلِ منَ الهوىٰ، ومنه: «رَجُلٌ مُدَلَّه». ثمَّ الهُيُومُ: وهو أنْ يَذهَبَ علىٰ وَجْهِه لغَلَبةِ الهوىٰ عليه، ومنه: «رَجُلٌ هائِم».

التوثيق