ضالَّةُ المؤمن

أبو إسحاق الحُصْري

قالَبعضُ الحُكَماء: الحِكْمةُ مُوقِظةٌ للقلوبِ مِن سِنَةِ الغَفْلة، ومُنقِذةٌ للبَصائرِ مِن سَكْرةِ الحَيْرة، ومُحْيِيةٌ لها مِن موتِ الجَهالة، ومُستخرِجةٌ لها مِن ضِيقِ الضَّلالة. والعِلْمُ دواءٌ للقلوبِ العَلِيلة، ومِشْحَذٌ للأذهانِ الكَلِيلة، ونُورٌ في الظُّلْمة، وأُنْسٌ في الوَحْشة، وصاحبٌ في الوَحْدة، وسَمِيرٌ في الخَلْوة، ووُصْلةٌ في المَجْلِس، ومادَّةٌ للعقل، وتَلْقِيحٌ للفَهْم، ونافٍ للعِيِّ المُزْرِي بأهلِ الأحساب، المُقَصِّرِ بذوي الألباب.

أنطقَ اللهُ سبحانَه أهلَه بالبيانِ الَّذي جعلَه صفةً لكلامِه في تنزيلِه، وأيَّدَ به رُسُلَه إيضاحًا للمُشْكِلات، وفَصْلًا بينَ الشُّبُهات، شَرَّفَ به الوضيعَ، وأعزَّ به الذَّلِيلَ، وسَوَّدَ به المَسُودَ، مَنْ تَحلَّىٰ بغيرِه فهو مُعَطَّل، ومَنْ تَعَطَّلَ منه فهو مُغَفَّل، لا تُبْلِيه الأيَّام، ولا تَخْتَرِمُه الدُّهور، يتجدَّدُ على الابْتِذال، ويَزْكُو على الإنفاق، للهِ علىٰ ما مَنَّ به علىٰ عبادِه الحمدُ والشُّكر.

قالَ بعضُ العُلَماء: العُقولُ لها صُوَرٌ مِثْلُ صُوَرِ الأجسام، فإذا أنتَ لمْ تَسْلُكْ بها سبيلَ الأدبِ حارَتْ وضَلَّتْ، وإنْ بَعَثْتَها في أودِيَتِها كَلَّتْ ومَلَّتْ، فاسْلُكْ بعقلِك شِعابَ المعاني والفَهْم، واسْتَبْقِهِ بالجِمامِ للعِلْم، وارْتَدْ لعقلِك أفضلَ طَبَقاتِ الأدب، وتَوَقَّ عليه آفةَ العَطَب؛ فإنَّ العقلَ شاهدُك على الفَضْل، وحارسُك منَ الجهل.

اعلَمْ أنَّ مَغارِسَ العُقولِ كمَغارِسِ الأشجار؛ فإذا طابَتْ بِقاعُ الأرضِ للشَّجرِ زَكا ثَمَرُها، وإذا كَرُمَتِ النُّفوسُ للعُقولِ طابَ خَيْرُها، فاغْمُرْ نَفْسَك بالكَرَم، تَسْلَمْ منَ الآفةِ والسَّقَم. واعلَمْ أنَّ العقلَ الحسَنَ في النَّفْسِ اللَّئيمة، بمنزلةِ الشَّجرةِ الكريمةِ في الأرضِ الذَّميمة؛ يُنْتَفَعُ بثَمَرِها علىٰ خُبْثِ المَغْرِس، فاجْتَنِ ثَمَرَ العُقولِ وإنْ أتاكَ مِن لِئامِ الأنْفُس.

قالَ النَّبيُّ : «رُبَّ حاملِ فِقْهٍ إلىٰ مَنْ هو [أفْقَهُ منه، ورُبَّ حاملِ فِقْهٍ غيرُ فَقِيه]». وقيل: رُبَّ رَمْيَةٍ مِن غيرِ رامٍ. وقيل: الحكمةُ ضالَّةُ المؤمِن؛ أينما وَجَدَها أخذَها. وسَمِعَ الشَّعْبيُّ الحَجَّاجَ بنَ يوسُفَ وهو على المِنْبَرِ يقول: أمَّا بَعْدُ، فإنَّ اللهَ كَتَبَ على الدُّنيا الفناء، وعلى الآخرةِ البقاء، فلا فناءَ لِمَا كُتِبَ عليه البقاء، ولا بقاءَ لِمَا كُتِبَ عليه الفناء، فلا يَغُرَّنَّكم شاهدُ الدُّنيا عنْ غائبِ الآخرة، وأقْصِرُوا منَ الأمَل؛ لقِصَرِ الأجَل. فقال: كلامُ حِكْمةٍ خَرَجَ مِن قلبٍ خَرابٍ! وأخرجَ ألواحَه فكتبَ.

ترجمة الحصري:
إبراهيم بن علي بن تميم الأنصاري، أبو إسحاق الحصري (ت 453ھ): أديب نقاد، من أهل القيروان، نسبته إلى عمل الحصر. له كتاب (زهر الآداب وثمر الألباب)، و(جمع الجواهر في الملح والنوادر)، وله شعر فيه رقة. وهو ابن خالة الشاعر أبي الحسن الحصري، ناظم «يا ليل الصب متى غده».
التوثيق
زيادة بيان: