أسماءُ الطِّينِ وأوصافُه

عن الأئمة

إذا كانَ حُرًّا يابِسًا فهوَ الصَّلْصَالُ. فإذا كانَ مَطْبُوخًا فهوَ الفَخَّارُ. فإذا كانَ عَلِكًا لاصِقًا فهوَ اللَّازِبُ. فإذا غَيَّرَه الماءُ وأفْسَدَه فهوَ الحَمَأُ. وقَدْ نطقَ بهذه الأسماءِ الأربعةِ القرآنُ. فإذا كانَ رَطْبًا فهوَ الثَّأْطةُ، وفي المَثَل: «ثَأْطةٌ مُدَّتْ بماءٍ»، يُضْرَبُ للأمْرِ الفاسدِ يَزْدَادُ فسادًا. فإذا كانَ رَقيقًا فهوَ الرِّدَاغُ. فإذا كانَ تَرْتَطِمُ فيه الدَّوابُّ فهوَ الوَحَلُ. وأشَدُّ مِنْه: الرَّدَغةُ والرَّزَغةُ. وأشَدُّ مِنْهما: الوَرْطةُ، تقعُ فيها الغَنَمُ فلا تَقْدِرُ علَى التَّخلُّصِ مِنْها، ثُمَّ صارَتْ مَثَلًا لكلِّ شِدَّةٍ يقعُ فيها الإنسانُ. فإذا كانَ حُرًّا طَيِّبًا عَلِكًا وفيه خُضْرةٌ فهوَ الغَضْراءُ. فإذا كانَ مَخلُوطًا بالتِّبْنِ فهوَ السِّياعُ. فإذا جُعِلَ بينَ اللَّبِنِ فهوَ المِلاطُ.

• الحُرُّ منَ الطِّين: الخالصُ لا يَشُوبُه غيرُه.
• الطِّينُ العَلِكُ: هو اللَّزِجُ.
• ارتطمَ في الوَحَل: وقعَ فيه فتخبَّطَ.
• اللَّبِنُ: ج اللَّبِنة؛ وهي قالَبُ البناءِ (الطُّوبة).
التوثيق
إدارة الأوابد
نضع بين أيديڪم روائع الضـاد؛ محررة ميسرة، قريبة المأخذ، سهلة المتناول. إعداد وتحرير: إدارة الموقع، التدقيق اللغوي والمراجعة العلمية: محمد علي الحسني.