اقتباس

بِئْسَتِ الشَّرِكة!

نَزِّهْ سَمْعَك عنِ اسْتِماعِ الخَنا كما تُنَزِّهُ نَفْسَك عنِ القولِ به؛ فالمستمِعُ شريكُ القائل، إنَّما نَظَرَ إلى شَرِّ ما في وِعائِه فأفْرَغَه في وِعائك! ولَوْ رُدَّتْ كلمةُ سَفِيهٍ في فِيه، لَسَعِدَ بها رادُّها، كما شَقِيَ بها قائلُها.

عمرو بن عُتبة السُّلَمي
(ت 24ھ)
إدارة الأوابد
نضع بين أيديڪم روائع الضـاد؛ محررة ميسرة، قريبة المأخذ، سهلة المتناول. إعداد وتحرير: إدارة الموقع، التدقيق اللغوي والمراجعة العلمية: أبو الحسن محمد علي الحسني.