أمْسِ وغدًا

أحمد أمين

كانَ لِسَرِيٍّ مَصانعُ ومَتاجِرُ؛ كأفخمِ ما يكونُ مِن مَصانعَ ومَتاجِر، أصابَتْها النَّارُ فأتَتْ عليها، وقُدِّرَتِ الخسائرُ بالأُلوف. وكانَ هذا السَّرِيُّ في السِّنينَ الأخيرةِ مِن عُمُرِه؛ ليسَ له قُوَّةُ الشَّباب، ولا أملُ الشَّباب، وكانتْ ثَرْوتُه الضَّائعةُ ثَرْوةَ العُمُر، ومجهودَ العُمُر.

جاءَه مَنْ يسألُه عنْ هذه الكارثةِ وأسبابِها ومِقْدارِها، فأجابَه: «لستُ أُفكِّرُ في شيءٍ مِن ذلك، وإنَّما يَملِكُ عليَّ كلَّ فِكْري الآنَ: ماذا أنا صانعٌ غدًا؟».

منهجٌ في التَّفكير

يُعْجِبُني هذا الاتِّجاهُ العمليُّ في التَّفكير؛ فإنَّه دليلُ الحياة، وعنوانُ القُوَّة، ومَبْعَثُ النَّشاط. فما دُمْتَ حيًّا ففَكِّرْ دائمًا في وسائلِ الحياة، ووسائلِ السَّعادةِ في الحياة؛ وتلك كلُّها أمامَك لا خَلْفَك، وفي الغدِ لا في الأمس.

ولأمرٍ ما خَلقَ اللهُ الوجهَ في الأمامِ ولم يَخْلُقْه في الخَلْف، وجَعلَ العينَ تَنظُرُ إلى الأمامِ ولا تَنظُرُ إلى الخَلْف، وأرادَ أنْ يَجعلَ لنا عقلًا يَنظُرُ إلى الأمامِ وإلى الخَلْفِ معًا، وأنْ يكونَ نَظَرُه إلى الخَلْفِ وسيلةً لحُسْنِ النَّظرِ إلى الأمام. فعَكَسَ قومٌ الفِطْرةَ الإنسانيَّة، ونَظَرُوا بعقولِهم إلى الخَلْفِ وَحْدَه، وقَلَبُوا الوضعَ؛ فجَعَلُوا النَّظرَ إلى الخَلْفِ غايةً لا وسيلة.

بينَ ما فات، وما هو آت

خيرٌ لكَ إنْ كنتَ في ظُلْمةٍ أنْ تَأْمُلَ طُلوعَ الشَّمسِ غدًا، مِن أنْ تَذْكُرَ طُلوعَها أمسِ؛ فلِكلٍّ منَ الظَّاهرتينِ أثرٌ نَفْسِيٌّ مُعاكِسٌ للآخَر: ففي تَرَقُّبِك طُلوعَ الشَّمسِ غدًا الأملُ والطُّموحُ إلىٰ ما هو آتٍ؛ وفي هذا معنَى الحياة، وفي تذكُّرِك طُلوعَها أمسِ حَسْرةٌ علىٰ ما فات، وألمٌ مِن خيرٍ كنتَ فيه إلىٰ شرٍّ صِرْتَ فيه؛ وفي ذلك معنَى الفَناء.

وفَرْقٌ كبيرٌ بينَ مَنْ يُلْطَمُ اللَّطمةَ فلا تكونُ له وسيلةٌ إلَّا البُكاء، وتَذكُّرَ اللَّطمةِ ثمَّ البُكاء، ثمَّ تَذكُّرَ اللَّطمةِ ثمَّ البُكاء، وبينَ مَنْ يُلْطَمُ اللَّطمةَ فيَسْتَجْمِعُ قُواه للمُكافَحة. والحياةُ كلُّها لَطَمات، وأعجَزُ النَّاسِ مَنْ خارَتْ قُواه أمامَ أوَّلِ لَطْمةٍ فهَرَب! ولو أنصفَ النَّاسُ لقَوَّمُوا النَّاسَ بمِقْدارِ كِفاحِهم، لا بمِقدارِ [إخفاقِهم] ونجاحِهم.

نظرتان.. ومِنْظاران

شرُّ ما أُلاحِظُ في الشَّرقِ حَنِينُه الشَّديدُ إلى الماضي، لا أمَلُه القويُّ في المستقبل، واعتقادُه أنَّ خيرَ أيَّامِه ما سَلَفَتْ، لا ما أقبلَتْ، وإعجابُه الشَّديدُ بأعمالِ الماضين، وإهمالُ المعاصِرين.

له مِنْظاران: مِنظارٌ مُكَبِّرٌ يَلْبَسُه إذا نَظرَ إلى الماضي، ومِنظارٌ مُصَغِّرٌ أسْوَدُ يَضَعُه إذا نَظرَ إلى الحاضرِ والمستقبل. يَلَذُّه أنْ يُطِيلَ البُكاءَ على الميِّت، ولا يَلَذُّه أنْ يَتدبَّرَ فيما يجبُ أنْ يَفْعلَه الأحياء. يَسْتَسْهِلُ النَّفقاتِ مهما عَظُمَتْ على الميِّت، ويَسْتَكْثِرُ نَفَقاتِ الطَّبيبِ وأثمانَ الدَّواءِ للمريض.

مِن أمثالِهم تَعرِفُونَهم

يُعجِبُهم أنْ يَتَمثَّلُوا الأمثالَ تَدُلُّ علىٰ عِظَمِ الماضي، ولا يُعجِبُهم أنْ يَتَمثَّلُوا الأمثالَ تَبْعَثُ الأملَ في المستقبل؛ ففي أعماقِ نُفُوسِهم أنَّ قولَ القائل: «ما تَرَكَ الأوَّلُ للآخِر»، خيرٌ منَ القولِ: «كمْ تَرَكَ الأوَّلُ للآخِر»! ويَلُوكُونَ دائمًا: «لا جديدَ تحتَ الشَّمس»، ولا يُعجِبُهم أنْ تقول: إنَّ كلَّ ما تحتَ الشَّمسِ في جِدَّةٍ مستمرَّة، والمستقبلَ مملوءٌ بالجديد.

وإذا رَأَوْا كلمةً في كتابٍ قديمٍ تَدُلُّ ـ ولوْ دَلالةً كاذبةً ـ علىٰ نظريةٍ جديدة، طارُوا بها فرَحًا؛ لأنَّ ذلك يُلائِمُ ما في نُفُوسِهم مِن تعظيمِ الماضي، وتحقيرِ الحاضرِ والمستقبل.

هم يَعيشونَ في أحلام، ولا يريدونَ أنْ يَعيشُوا في حياةٍ واقعة، وحَوْلَ هذه المَعِيشةِ الحالمةِ يَنْسِجُونَ دائمًا ما يُوافِقُها ويُمازِجُها ويُسايِرُها. يَكْتَفُونَ بالأملِ أنْ يَنْعَمُوا بالآخرة، وماذا عليهم لو عَمِلُوا لِيَنْعَمُوا بالدُّنيا والآخرة؟!

ترجمة أحمد أمين:
أحمد أمين
أحمد أمين ابن الشيخ إبراهيم الطباخ (ت 1373ھ/ 1954م): عالم بالأدب، غزير الاطلاع على التاريخ، من كبار الكتاب، مولده ووفاته بالقاهرة. عين مدرسًا بكلية الآداب بالجامعة المصرية، وانتخب عميدًا لها. وهو من أكثر كتاب مصر تصنيفًا وإفاضة، وبلغت مقالاته في المجلات والصحف عشرة مجلدات، جمعها في كتابه (فيض الخاطر)، ومن تآليفه: فجر الإسلام، ضحى الإسلام، ظهر الإسلام، النقد الأدبي، حياتي، إلى ولدي.
التوثيق
إدارة الأوابد
نضع بين أيديڪم روائع الضـاد؛ محررة ميسرة، قريبة المأخذ، سهلة المتناول. إعداد وتحرير: إدارة الموقع، التدقيق اللغوي والمراجعة العلمية: محمد علي الحسني.