أصدقاءُ بالاسم!

ابن الرومي

ولي أصدقاءُ كثيرُو السَّلامِ
عليَّ، وما فيهمُ نافعُ
إذا أنا أدْلَجْتُ في حاجةٍ
لها مَطْلَبٌ نازِحٌ شاسِعُ1
فلي أبدًا معَهمْ وَقْفةٌ
وتسليمةٌ وقتُها ضائعُ
وفي مَوْقفِ المَرْءِ عنْ حاجةٍ
تَيَمَّمَها شاغلٌ قاطعُ2
تَرىٰ كلَّ غَثٍّ كثيرِ الفُضُو
لِ، مُصْحَفُه مُصْحَفٌ جامعُ3
يقولُ الضَّميرُ لهُ طالِعًا:
ألَا قُبِّحَ الرَّجُلُ الطالعُ!
يُحَدِّثُني مِنْ أحاديثِهِ
بما لا يَلَذُّ بهِ السَّامعُ
أحاديثُ هُنَّ كمِثْلِ الضَّرِيـ
ـعِ آكِلُهُ أبدًا جائعُ4
غَدَوْتُ وفي الوقتِ لي فُسْحةٌ
فضاقَ بيَ المَهَلُ الواسعُ5
تَقدَّمْتُ فاعْتَاقَني أسْرُهُ
إلىٰ أنْ تَقدَّمَني التَّابعُ6
وفاتَتْ بلُقْيانِهِ حاجتي
ألَا هكذا النَّكِدُ البارعُ!7
أولئكَ لا حَيُّهمْ مُؤْنِسٌ
صديقًا، ولا مَيْتُهمْ فاجعُ!

شرح الغريب (1-7)

  1. أدلجَ: سارَ ليلًا. النازح والشاسع: البعيد.
  2. تيمَّمَ الحاجةَ: قصدَها.
  3. الغثُّ: الرديءُ الفاسد. المصحفُ الجامعُ: الذي يجمعُ سُوَرَ القرآنِ كلَّها، أو الذي يجمعُ عدَّةَ قراءات.
  4. الضريع: نبتٌ له شوك. يشير إلى قوله تعالى في أهل النار: ﴿لَّيۡسَ لَهُمۡ طَعَامٌ إِلَّا مِن ضَرِيعٖ ٦ لَّا يُسۡمِنُ وَلَا يُغۡنِي مِن جُوعٖ ٧ [الغاشية].
  5. الفُسْحة: السَّعَة. المَهَل: التُّؤَدَة والرِّفْق.
  6. اعتاقَه عن الشيء: عاقَه؛ أي: منعَه منه، وشغلَه عنه.
  7. اللُّقْيان: اللِّقاء. النَّكِد: قليلُ النفع.
التوثيق
إدارة الأوابد
نضع بين أيديڪم روائع الضـاد؛ محررة ميسرة، قريبة المأخذ، سهلة المتناول. إعداد وتحرير: إدارة الموقع، التدقيق اللغوي والمراجعة العلمية: أبو الحسن محمد علي الحسني.