تحنانُ غريب

ابن عُنَيْن

حَنِينٌ إلى الأوطانِ ليسَ يَزُولُ
وقلبٌ عنِ الأشواقِ ليسَ يَحُولُ1
ألا ليتَ شِعْري! هلْ أبِيتَنَّ ليلةً
وظِلُّكِ يا مَقْرَىٰ عليَّ ظَلِيلُ؟2
وهلْ أرَيَنِّي بعدَما شَطَّتِ النَّوىٰ
ولي في رُبا رَوْضٍ هناكَ مَقِيلُ؟3
دِمَشْقُ.. فبِي شَوْقٌ إليها مُبَرِّحٌ
وإنْ لَجَّ واشٍ أوْ ألَحَّ عَذُولُ4
وفي كَبِدِي مِنْ قاسِيُونَ حَزازةٌ
تَزُولُ رَواسِيهِ وليسَ تَزُولُ5
دِيارٌ بها الحَصْباءُ دُرٌّ، وتُرْبُها
عَبِيرٌ، وأنفاسُ الشَّمالِ شَمُولُ6
فلِلهِ أيَّامي وغُصْنُ الصِّبا بها
وَرِيقٌ، وإذْ وَجْهُ الزَّمانِ صَقِيلُ7
هيَ الغَرَضُ الأقصىٰ وإنْ لمْ يَكُنْ بها
صَدِيقٌ، ولم يُصْفِ الوِدادَ خَلِيلُ8
وكمْ قائلٍ: في الأرضِ للحُرِّ مَذْهبٌ
إِذا جارَ دهرٌ واستحالَ مَلُولُ9
وما نافِعي أنَّ المياهَ سَوائحٌ
عِذابٌ، ولم يُنْقَعْ بهِنَّ غَلِيلُ؟!10
فَقَدْتُ الصِّبا والأهلَ والدَّارَ والهوىٰ
فلِلهِ صَبْري إنَّهُ لَجميلُ!
وَواللهِ ما فارَقْتُها عنْ مَلالةٍ
سِوايَ عنِ العهدِ القديمِ يَحُولُ
ولكنْ أبَتْ أنْ تَحمِلَ الضَّيْمَ هِمَّتي
ونَفْسٌ لها فوقَ السِّماكِ حُلُولُ11
فإِنَّ الفتىٰ يَلْقَى المَنايا مُكَرَّمًا
ويَكْرَهُ طُولَ العُمْرِ وهْوَ ذليلُ12
تَعافُ الوُرُودَ الحائماتُ معَ القَذىٰ
وللقَيْظِ في أكْبادِهنَّ صَلِيلُ13
سألْثَمُ إنْ وافَيْتُها ذلكَ الثَّرىٰ
وهَيْهاتَ.. حالَتْ دُونَ ذاكَ حُؤُولُ14
يُعانِدُني صَرْفُ الزَّمانِ كأنَّما
عليَّ لأحداثِ الزَّمانِ ذُحُولُ!15

شرح الغريب (1-15)

  1. يحولُ عنها: يَرجِعُ عنها، يتغيَّرُ.
  2. ليتَ شِعري: ليتني أعْلَمُ. مَقْرى: قريةٌ دمشقيةٌ قديمة، كانت تقعُ شرقيَّ الصالِحيَّة. ظليل: دائمُ الظلِّ.
  3. شطَّتْ: بَعُدَتْ. النَّوى: الدار، والناحيةُ يُذهَبُ إليها. المَقِيل: الاستراحةُ نصفَ النهار، وموضع القيلولة.
  4. مبرِّح: شديد. لجَّ: تمادى. العَذول: اللائم.
  5. قاسِيون: الجبلُ المُطلُّ على دمشق. الحَزازة: الهمُّ يَحُزُّ القلبَ. الرَّواسي: الثابتة الراسخة؛ أي: صخوره وحجارته.
  6. الحَصْباء: صغارُ الحجارة. العبير: أخْلاطٌ من الطِّيبِ تُجمَعُ بالزَّعفران. الشَّمال: ريحٌ تهبُّ من جهةِ الشَّمال. الشَّمول: الخمر.
  7. الوَريق: كثيرُ الوَرَق. الصَّقيل: المَجْلوُّ الناعم.
  8. أصفاه الوِدادَ: أخلَصَه له.
  9. جارَ: ظلمَ. استحالَ: تغيَّرَ، واعوجَّ بعدَ استواء.
  10. السوائح: ج السائحة؛ وهي السائلة الجارية. نَقَعَ الماءُ العطشَ: سكَّنَه وأذهبَه. الغليل: شدَّةُ العطش.
  11. الضَّيم: الظُّلم والإذلال. السِّماك: نجمٌ نيِّر؛ وهما سِماكان: الأعزلُ والرامِح.
  12. المَنايا: ج المَنِيَّة؛ وهي الموت.
  13. تعافُ: تَكْرهُ. الوُرود: حضورُ الماءِ للشرب. الحائمات: العِطاش. القذى: ما يسقطُ في الشراب من الأذى. القيظ: حرارة الصيف. الصَّليل: صوتٌ كالبُحَّة؛ يُسمَعُ من الجوفِ إذا جفَّ من شدَّةِ العطش.
  14. لَثِمَه يَلْثَمُه: قبَّلَه. هيهاتَ: اسمُ فعلٍ بمعنى البُعد. حالتْ: اعترضَتْ. الحُؤول: السِّنون (ج الحَوْل).
  15. صَرْفُ الزمان: نوائبُه. الذُّحُول: ج الذَّحْل؛ وهو الثأر، والحقد.
ترجمة ابن عنين:
محمد بن نصر الله بن مكارم بن الحسن بن عنين الدمشقي الأنصاري (ت 630ھ): أعظم شعراء عصره، مولده ووفاته في دمشق، كان يقول: إن أصله من الكوفة، من الأنصار. وكان هجّاء، قلّ من سلم من شره في دمشق؛ حتى السلطان صلاح الدين والملك العادل. ونفاه صلاح الدين، فذهب إلى العراق والجزيرة وأذربيجان وخراسان والهند واليمن ومصر، وعاد إلى دمشق بعد وفاة صلاح الدين، فمدح الملك العادل وتقرب منه. وكان وافر الحرمة عند الملوك.
التوثيق
إدارة الأوابد
نضع بين أيديڪم روائع الضـاد؛ محررة ميسرة، قريبة المأخذ، سهلة المتناول. إعداد وتحرير: إدارة الموقع، التدقيق اللغوي والمراجعة العلمية: أبو الحسن محمد علي الحسني.